تنمو البنوك الإسلامية بمعدلات قياسية بعد ما كانت مجرد ظاهرة لافتة للنظر في الوسط المصرفي, لتستحوذ بعد ذلك على نصيب الأسد من الأعمال التجارية والمالية في أسواق رئيسية مثل منطقة الخليج.
 
وقال الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية عز الدين خوجة، إن حجم موجودات البنوك الإسلامية ارتفع بنسبة 24% في المتوسط سنويا في العقد الأخير، ومن المتوقع لها -على أقل تقدير- أن تحافظ على معدل النمو هذا خلال السنوات القليلة المقبلة.
 
وأضاف خوجة على هامش مؤتمر بشأن البنوك الإسلامية يعقد في دمشق، أن نمو أنشطة المصارف الإسلامية تسارع بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
وأوضح أنه بعد أن كانت رؤوس أموال تلك المصارف تتراوح بين 40 و70 مليون دولار، تتردد أنباء عن مصارف تبلغ رؤوس أموالها مليار دولار وأكثر.
 
وأكد المسؤول المصرفي أن الأنشطة المصرفية الإسلامية أثبتت أنها النموذج الأمثل للوفاء باحتياجات المجتمعات الإسلامية، موضحا أن أنشطة القطاع لم تعد مقصورة على شرائح محدودة بل إن الحكومات والبنوك المركزية بادرت بالإشراف عليه وتشجيع نموه.
 
وتعمل البنوك الإسلامية على أساس المشاركة في الربح أو الخسارة بين البنك وعملائه، بدلا من الفائدة التي تحرمها الشريعة الإسلامية.
 
وبموجب هذا النظام يعمل البنك عن كثب مع عملائه لتوفير التمويل مثل الاشتراك في تأسيس المشروعات بهدف بيعها إلى أطراف أخرى.
 
وقال خوجة إن نجاح البنوك الإسلامية تحقق عن طريق رفع شعار المشاركة في الربح والخسارة وتعزيز المبادئ الإسلامية، مضيفا أن الصناعة لديها الآن معايير وأدوات ونظم رقابية خاصة بها يجري تطويرها باستمرار.
 
وأسست البنوك والحكومات المسلمة في الآونة الأخيرة سلطة تحكيم ومنظمة لتبسيط معايير المحاسبة.
 
وقال خوجة إن عدد البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية يقدر بنحو 300 مؤسسة في شتى أنحاء العالم، يبلغ إجمالي موجوداتها 300 مليار دولار ومن المتوقع نموها إلى تريليون دولار بحلول عام 2013.
 
ونما حجم الودائع بنسبة 13.7% سنويا بين عامي 1998 و2003، بينما بلغ معدل نمو الودائع في منطقة الخليج وحدها نحو مثلي هذه النسبة في السنوات القليلة الماضية. وارتفعت أرباح المؤسسات المصرفية الإسلامية بنسبة 50% في 2003 وبلغ العائد على حقوق المساهمين أكثر من 15%.
 
وكانت أسرع المناطق نموا هي بلدان الخليج العربية التي تتمتع حاليا بعائدات نفطية وفيرة مع اتجاه ما بين 60 و70% من الودائع الجديدة إلى البنوك الإسلامية.

المصدر : رويترز