الاقتراح الأميركي يهدف إلى زيادة العرض في الطاقة النظيفة (الفرنسية)
اقترح وزير الطاقة الأميركي شراكة عالمية بالمجال النووي تسمح للدول النامية بالوصول بشكل أفضل إلى الطاقة النووية المدنية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وأضاف صموئيل بودمان الذي يزور موسكو في  إطار اجتماع لمجموعة الثماني حول أمن الطاقة، أنه يفكر في الشراكة الشاملة حول الطاقة النووية كإسهام دولي بهدف زيادة  العرض في الطاقة النظيفة ودون انبعاثات الغاز في العالم والحد من تهديد الانتشار النووي وخفض حجم التسمم الإشعاعي للنفايات النووية.
 
وأوضح أن الولايات المتحدة ستعمل مع شركائها في مجال التوزيع لتطوير برنامج  شحن الوقود لتزويد الدول النامية مع حصولها بطريقة آمنة على الوقود النووي مقابل تعهد بالتخلي عن تطوير تكنولوجيا التخصيب وإعادة المعالجة. وسيتم وضع هذه الشراكة تحت إشراف الجهة المتخصصة التابعة للأمم المتحدة وهي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
يُشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش اقترح مؤخرا  تخصيص 250 مليون دولار العام المقبل  لهذا البرنامج.
 
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أن بلاده وواشنطن قد تقدمان خلال قمة دول مجموعة الثماني بسان بطرسبورغ اقتراحا مشتركا حول تطوير الطاقة النووية المدنية في العالم، من دون خطر حصول انتشار عسكري.
 
واقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنشاء شبكة مراكز لتخصيب وإعادة معالجة  الوقود النووي تحت إشراف دولي، بهدف توفير حصول الدول النامية على الوقود دون خطر انتشار الأسلحة الذرية.
 
وتستضيف روسيا اليوم وغدا اجتماعا دوليا رفيع المستوى حول أمن الطاقة في إطار رئاستها لمجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى. ودعت موسكو لهذا الاجتماع وزراء الطاقة بهذه المجموعة التي تضم روسيا والولايات المتحدة وألمانيا وكندا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان، ووزراء دول ناشئة كبيرة.

المصدر : الفرنسية