سوريا تواصل إصلاحاتها المصرفية رغم عقوبات أميركية
آخر تحديث: 2006/3/13 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/13 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/13 هـ

سوريا تواصل إصلاحاتها المصرفية رغم عقوبات أميركية

دمشق ترى العقوبات الأميركية ذات دوافع سياسية (الفرنسية-أرشيف)
أكدت سوريا أنها ستواصل إصلاحاتها في القطاع المالي لجذب الاستثمارات الأجنبية رغم عقوبات أميركية فرضت على البنك الرئيسي للبلاد.

وأوضح وزير المالية السوري محمد الحسين أن العقوبات التي فرضتها واشنطن على البنك التجاري السوري ذات دوافع سياسية، مشيرا إلى أن البنك لم يرتكب مخالفات مالية.

وأشار الحسين الذي كان يتحدث خلال افتتاح مؤتمر عن المصارف الإسلامية بدمشق إلى أن القرار الأميركي لا يستند إلى أسباب مالية، متحديا السلطات الأميركية مواجهة سوريا بغير ذلك.

وبموجب عقوبات فرضت بداية عام 2004 أرسلت واشنطن تعليمات نهائية للمؤسسات المالية الأميركية الخميس الماضي تلزمها بإنهاء حسابات المراسلة التي يكون البنك التجاري السوري أو البنك التجاري السوري اللبناني طرفا فيها.

واعتبرت وزارة الخزانة الأميركية البنك السوري مصدرا رئيسيا للقلق فيما يتعلق بغسل أموال رغم نفي البنك ذلك.

وأدت العقوبات الأميركية إلى تحويل الحكومة السورية في الشهر الماضي كل تعاملات النقد الأجنبي من الدولار إلى اليورو، كما حول البنك التجاري السوري الذي تتم من خلاله 70% من تحويلات سوريا بالنقد الأجنبي تعاملاته إلى اليورو.

المصدر : رويترز