أعلنت الجزائر اعتزامها إنفاق 12 مليار دولار في الفترة من 2005 على 2009 لغايات تطوير البنية التحتية للمياه مع دراسة إمكانية استخراج الماء من باطن الصحراء.

وقال وزير الموارد المائية الجزائري عبد الملك سلال خلال منتدى ضم خبراء ومسؤولين وصحفيين، إن الحكومة ستصدر مناقصة دولية في أبريل/نيسان المقبل لإدارة شبكات المياه في ثلاث ولايات تضم مدن عنابة وقسنطينة ووهران.

وأوضح أن الشركات التي ستقدم عروضها سيطلب منها تطوير وتشغيل شبكات المياه وتحسين عملية التوزيع وتأمين تدريب للموظفين إلا أنها لن تقرر أسعار المياه.

وأشار إلى أن دعوة شركات أجنبية للمساعدة في تنفيذ استثمارات ضخمة تأتي ضمن جهود لتلبية طلب متزايد على المياه في البلاد التي تضم 33 مليون نسمة، وإتاحة المزيد من المياه لري المحاصيل الزراعية.

وتخطط الحكومة لإقامة المزيد من السدود وخط أنابيب نقل مياه بطول 750 كيلومترا.

وقد منحت الجزائر شركة سويز الفرنسية لخدمات المرافق عقدا بقيمة 120 مليون يورو (143 مليون دولار) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وسيتم تنفيذ خلال خمس سنوات لنقل الخبرة وتحسين إدارة شبكة مياه العاصمة الجزائر.

ويشار إلى أن الجزائر بدأت برنامجا بقيمة 80 مليار دولار يهدف لدعم النمو الاقتصادي وتحديث البنية التحتية وتحسين مستويات المعيشة بعد سنوات من معاناة البلاد من صراع أهلي.

وتعتبر الجزائر من أكبر مستوردي الحبوب في العالم إذ تستورد نحو 5 ملايين طن سنويا منها بينما تقدر حاجتها السنوية بنحو 7 ملايين طن.

من جهة أخرى أعلنت شركة الخطوط الجوية التونسية أمس فتح خط جوي جديد يربط العاصمة تونس ومحافظة وهران الجزائرية، اعتبارا من 28 آذار/مارس الحالي وبمعدل رحلتين أسبوعيا.

المصدر : وكالات