رأت أغلبية نسبتها 54.3% في استفتاء للجزيرة نت على صفحة الأعمال أن أسباب الهبوط الحاد في البورصات الخليجية تعود إلى عدم نضج هذه الأسواق المالية.
 
وعزا 12% من المشاركين الهبوط إلى كثرة الاكتتابات التي شهدتها البورصات، فيما اعتبر 24.8% من المشاركين أن الأسباب تعود إلى كثرة الشائعات التي تشهدها هذه الأسواق، أما النسبة المتبقية وهي 8.9% فأحالت الهبوط إلى أسباب أخرى لم يتناولها الاستفتاء.
 
وكانت الأسهم السعودية قد تراجعت خلال الأسبوعين الماضيين فقط بأكثر من 10% في حين هبطت نظيرتها القطرية بأكثر من 20% منذ بداية العام الحالي. كما تراجعت بورصة دبي بنحو 20%، أما بورصة أبو ظبي فقد هبطت بنسبة 14%.
 
ويرى خبراء أن البورصة كي تتمكن من أداء رسالتها التنموية فإنها تتطلب مجموعة من الشروط منها كفاءة التسعير، بمعنى أن الأسعار تعكس الكفاءة الفعلية للشركات، وكفاءة التشغيل والحماية من المخاطر خاصة مخاطر التلاعب. وأدى افتقار أغلب البورصات العربية إلى معظم هذه المقومات إلى جعل المضاربات العشوائية سمتها السائدة.



المصدر : الجزيرة