قمة الدول الثماني الصناعية في أسكتلندا في يوليو/تموز 2005 (الفرنسية)
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يريد أن يكون التركيز الرئيسي لقمة مجموعة الدول الثماني الصناعية هذا العام على تحقيق الأمن في مجال الطاقة.
 
وسيستضيف بوتين الرئيس الأميركي جورج بوش وزعماء المجموعة في قمة بمدينة سان بطرسبرغ مسقط رأسه في يوليو/ تموز لتتويج أول فترة رئاسة روسية لمجموعة الدول الغنية.
 
وأشار الرئيس الروسي إلى أن عدم الاستقرار في أسواق النفط والغاز يفرض اليوم تهديدا حقيقيا على إمدادات الطاقة العالمية, مضيفا أن الهوة تتسع بين العرض والطلب. وقال بوتين إن سياسة تحقيق الاستقرار في مجال الطاقة يجب أن تعكس مصالح دولية واسعة وليس فقط مصالح الدول الغنية.
ويرى مسؤولون في الكرملين في رئاسة مجموعة الثماني تأكيدا للنفوذ الروسي السياسي بعد الفوضى التي حدثت في التسعينيات وانهيار الاتحاد السوفياتي.

وكان وزراء مالية مجموعة الدول الثماني الصناعية قد حذروا في اجتماع في وقت سابق من الشهر الجاري من الارتفاع في تكاليف الطاقة، داعين إلى مزيد من التعاون والتنسيق الدولي لضمان الاستقرار في الإمدادات.

وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم في موسكو إنه على الرغم من قوة نمو الاقتصاد العالمي، فإنه معرض للخطر جراء أسعار الطاقة المرتفعة.

وتشمل مجموعة الثماني إلى جانب روسيا كلا من الولايات المتحدة واليابان وكندا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا. وتولت موسكو الرئاسة الدورية للمجموعة في يناير/ كانون الثاني.

المصدر : وكالات