انفجار في خط للأنابيب بالقرب من كركوك (أرشيف-الفرنسية)
ارتفعت صادرات العراق من النفط في فبراير/شباط الماضي إلى 1.42 من 1.1 مليون برميل يوميا من الشهر الذي سبقه.
 
وقال المدير العام للوحدة الاقتصادية- تسويق النفط في مؤسسة تسويق النفط العراقية "سومو" شامخي فرج إنه يأمل أن ترتفع صادرات النفط في مارس/آذار الجاري.
 
ومنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي شهد قطاع النفط العراقي عددا من الهجمات التي أدت إلى نسف خطوط أنابيب في الشمال ومهاجمة قوافل نفطية من مصفاة بيجي إلى بغداد، الأمر الذي كان سببا في تزايد نقص الوقود. كما تعرضت خطوط أنابيب تغذي محطة الضخ الرئيسية في كركوك لهجوم في يناير/كانون الثاني لكن العمال يحاولون إصلاحها.
 
وقال فرج إن الصادرات من الشمال ما زالت متوقفة وإنه لم يتضح متى سيستأنف ضخ النفط, موضحا أن خط الأنابيب الذي ينقل الصادرات إلى جيهان ما زال متوقفا عن العمل.
 
وكان الناطق الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد ذكر مؤخرا أن الهجمات التي استهدفت المنشآت والأنابيب النفطية أدت إلى خسائر تتجاوز 6.25 مليارات دولار العام الماضي.
 
وأوضح أن الهجمات التي بلغ عددها 186 تسببت في تفجير آبار لإنتاج النفط الخام ومنظومات أنابيب تصدير النفط وأنابيب مجهزة للمصافي وأنابيب نقل المنتجات النفطية والغازية.

المصدر : وكالات