العراق وتجار قطر يقاطعان الدانمارك والنرويج
آخر تحديث: 2006/2/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصادر أمنية: 25 قتيلا و80 جريحا في تفجير شمال سيناء
آخر تحديث: 2006/2/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/9 هـ

العراق وتجار قطر يقاطعان الدانمارك والنرويج

حملة مقاطعة بضائع الدانمارك تتسع يوما بعد آخر (الفرنسية) 
قررت غرفة تجارة وصناعة قطر مقاطعة الوفود التجارية والاقتصادية الدانماركية والنرويجية حتى تعتذر الدولتان بشكل مناسب ومقبول عن ما نشر من رسوم كاريكاتورية أساءت لشخص الرسول الكريم.
 
ودعت الغرفة الاتحادين الخليجي والعربي لغرف التجارة لاتخاذ موقف صارم تجاه البلدين.
 
وقد بدأت بالفعل عدة محال وأسواق تجارية في العاصمة القطرية الأسبوع الماضي مقاطعة لمنتجات البلدين.
 
في السياق ذاته أعلن وزير النقل العراقي سلام المالكي عن تجميد العمل مع الشركات الدانماركية والنروجية إلى حين اتضاح موقف حكوماتهما من الإساءة.
 
وعن طبيعة العقود التي أوقف العمل بها مع هذه الشركات أوضح المالكي أنه لا توجد عقود رسمية بقدر وجود مفاوضات حول مشاريع قدمتها شركاتهم، وقد أوقف التفاوض معهم, إضافة إلى إيقاف إرسال وفود عمل إلى هاتين الدولتين.
 
وأكد وزير النقل العراقي أنه من غير المناسب التعامل مع الدانمارك في هذه الظروف التي تشهد استياء الأمة الإسلامية للإساءة للنبي الكريم.
 
وفي مصر دعا شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي إلى مقاطعة الدول التي نشرت صحف فيها رسوما تسخر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقامت بعض المتاجر في مصر بسحب السلع الدانماركية من على رفوفها.
 
كما أصدر اتحاد الجمعيات التعاونية بالكويت أمس تعليمات مباشرة لكافة الجمعيات بسحب جميع المنتجات الدانماركية من الأسواق المركزية والفروع التابعة لها.
 
ومن المقرر أن يجتمع مجلس إدارة الاتحاد مساء اليوم لإصدار بيان رسمي يؤكد فيه مقاطعة الاتحاد والجمعيات التعاونية كافة السلع والأصناف الدانماركية.

وكانت شركة أرلا فودز ثاني أكبر شركة لمنتجات الألبان بالدانمارك أعلنت الجمعة أنها تخسر نحو مليون جنيه إسترليني (1.8 مليون دولار) يوميا من إيراد مبيعاتها في الشرق الأوسط بسبب هذه الرسوم.
 
وبدأ عدد من الدول العربية والإسلامية حملة مقاطعة واسعة للبضائع الدانماركية تتسع يوما بعد آخر، خاصة في ظل رفض الحكومة الدانماركية والصحيفة المسيئة الاعتذار، بحجة أن ما حدث يقع في نطاق حرية التعبير.
المصدر : وكالات