اقتصاديون يرجّحون استمرار الحملة ضد شيناوترا لصفقة شين كورب (رويترز)

قال اقتصاديون إن الحملة الهادفة للإطاحة برئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناوترا من الممكن أن تبعد المستثمرين عن مشروعات البنية الأساسية الضخمة في تايلند مما سيجعل من الصعب تحقيق هدف النمو الرسمي لهذا العام والمتوقع أن يبلغ 5%.

ويتوقع فوز شيناوترا وحزبه بالانتخابات المقررة في الثاني من أبريل/نيسان المقبل بعد عام واحد فقط من تحقيقه فوزا ساحقا في الانتخابات للمرة الثانية.

ورجّح اقتصاديون استمرار الحملة ضد شيناوترا بسبب صفقة بمبلغ 1.9 مليار دولار معفاة من الضرائب أبرمها أفراد من أسرته لبيع أسهم في الإمبراطورية التجارية شين كورب التي أسسها شيناوترا.

وأوضحوا أن من شأن تداعيات هذه الصفقة عرقلة الإصلاحات المقررة في البلاد وإبعاد المستثمرين عن تايلند.

وينتظر أن تتضرر من حالة الارتباك خطة مشروعات ضخمة بحجم 43 مليار دولار تأمل الحكومة أن تعزز النمو بنحو نقطتين مئويتين بحلول عام 2009 من خلال دعم الاستثمار في مجتمع يعتمد على الصادرات بدرجة مبالغ فيها.

ويرى اقتصاديون أن المشروعات الضخمة قد ترفع معدل النمو لأكثر من 5% في عام 2006 في حالة تنفيذ عدد كاف من الأعمال بعد تسجيل البلاد نموا بنسبة 4.5% في العام الماضي.

المصدر : وكالات