إسرائيل تبحث الإفراج عن الأموال الفلسطينية المجمدة
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ

إسرائيل تبحث الإفراج عن الأموال الفلسطينية المجمدة

عريقات نفى تقارير عن استمرار واشنطن في تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية (الفرنسية)
قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية اليوم إن الحكومة الإسرائيلية تبحث عن منفذ لقرارها بشأن تجميد أموال الجمارك المستحقة للسلطة الفلسطينية وربما تسير على خطى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتفرج عن هذه الأموال لديوان الرئاسة الفلسطيني.

وأفادت تقارير أمس أن واشنطن أبلغت السلطة الفلسطينية رسميا بأنها ستواصل تقديم الدعم المالي لها عن طريق ديوان الرئاسة وليس عبر الحكومة الجديدة التي ستشكلها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ولكن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نفى هذه التقارير لأنه لا علم له بها ولكنها تحريف، موضحا أن السلطة دعت في لقاء أمس مع المبعوث الأميركي ديفد ولش إلى استمرار الدعم وعدم التلويح بالعقوبات الجماعية.

وقال إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب من ولش احترام الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني وعدم استخدام أسلوب العقوبات الجماعية.

وذكرت المصادر أن واشنطن تبنت خطة طرحها المنسق الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا خلال اجتماع اللجنة الرباعية المنعقد مؤخرا بشأن المساعدات التي تقدم للسلطة الفلسطينية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية إنه رغم قرار تجميد أموال السلطة فقد عقدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اجتماعا سريا بمشاركة ممثلين عن أجهزة المخابرات خصص لمناقشة أفضل الحلول للخروج من هذا المأزق.

وأبرز المقترحات في هذا الصدد خطة سولانا بالإضافة إلى فرض مراقبي حسابات دوليين يتولون الإشراف المباشر على كل دولار تنفقه السلطة.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولي وزارة الخارجية القول إنهم لم يتمكنوا من النجاح في تجنيد دول الغرب لاتخاذ موقف مشابه لموقف تل أبيب بشأن المساعدات. وقال مسؤول إسرائيلي إن العالم يريد منح مهلة لحماس حتى تثبت نواياها ثم يتم اتخاذ موقف منها.

وقال عريقات أمس إن الولايات المتحدة لم تحول أبدا أي دولار إلى السلطة الفلسطينية بشكل مباشر بل كان يتم تحويل الأموال من خلال منظمات غير حكومية.

المصدر : وكالات