بورتمان يأمل التوصل لاتفاق في منظمة التجارة العالمية في نهاية عام 2006 (الفرنسية)
هدد الممثل التجاري الأميركي روب بورتمان بانسحاب الولايات المتحدة من محادثات التجارة العالمية في حالة عدم إظهار الدول الأخرى استعدادا أكبر لفتح أسواقها.

وقال بورتمان أمام لجنة موازنة الضرائب والميزانية بمجلس النواب الأميركي إن واشنطن بحاجة إلى موقف يمكنها من الانسحاب من محادثات التجارة العالمية إذا فشلت في أن تؤدي إلى اتفاق ترضى عنه.

ولكنه عبّر عن أمله في توصل 149 دولة أعضاء في منظمة التجارة العالمية إلى اتفاقية مع حلول نهاية العام الحالي مشيرا إلى أن الولايات المتحدة قد تفقد صبرها ما لم يتم تحقيق قدر أكبر من التقدم في المحادثات.

وأوضح إضاعة ما وصفه بأفضل عرض قدم على طاولة المحادثات بشأن الزراعة والسلع المصنعة والخدمات، داعيا الآخرين إلى تقديم عروض متكافئة.

وكانت الدول الأعضاء في منظمة التجارة قد حددت مهلة تنتهي أواخر أبريل/نيسان المقبل للاتفاق على خطة سداسية لتخفيضات الرسوم الجمركية على السلع الزراعية والصناعية.

ودعا رئيس لجنة موازنة الضرائب والميزانية الجمهوري بيل توماس الولايات المتحدة إلى دراسة سبل إيجاد ديناميكية جديدة في محادثات التجارة منها تحديد إطار زمني صارم للتوصل لاتفاق.

من جهة أخرى تصاعدت الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين بعد تفاقم العجز التجاري الأميركي وسط اتهامات أميركية للصين بعدم التقيد بقواعد منظمة التجارة العالمية.

وقالت بكين إن السلع الصينية الرخيصة الثمن وفرت على الأميركيين مئات المليارات من الدولارات في سياق دفاعها عن تجارتها الخارجية.

المصدر : وكالات