أعلنت قطر أنها ستستضيف المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات 2006 خلال الفترة من 7 إلى 15 الشهر المقبل، للنظر في مبادرتين عالميتين لصالح المعوقين ولاستخدام الاتصالات في الوقاية من الكوارث.

وقال المسؤول بالمجلس الأعلى للاتصالات حمد علي المناعي في مؤتمر صحفي، إنه سيكون أول مؤتمر عالمي يعقد بعد القمة العالمية لمجتمع المعلومات المنعقدة بتونس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأوضح المناعي أن المؤتمر يهدف إلى التركيز على أولويات التنمية في قطاع الاتصالات، ومع الأخذ بالاعتبار خطط عمل جنيف وبرنامج عمل تونس الصادرين عن القمة لسد الفجوة الرقمية.

وذكر مدير المشاريع بالمجلس سليم البناي أن عدد المشاركين في المؤتمر يتراوح بين 1200 و1500 مشارك، من صناع السياسات ومحترفي الاتصالات من القطاعين العام والخاص يمثلون 198 دولة ومنظمات دولية وإقليمية.

وأشار بيان وزع بالمناسبة إلى أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التعاون الدولي والمبادرات الإقليمية، والشراكات التي يمكن من خلالها دعم وتعزيز البنية التحتية للاتصالات ومؤسساتها في البلدان النامية.

وأضاف البيان أن خطة عمل الدوحة سترسم أساليب تنفيذ الأهداف في السنوات الأربع المقبلة.

المصدر : الفرنسية