المجلس الدولي الاستشاري والرقابي يدعو منذ عامين إلى ضرورة مكافحة تهريب نفط العراق (الفرنسية)
يسعى المجلس الدولي الاستشاري والرقابي التابع للأمم المتحدة إلى معرفة سبب تأخر تركيب العراق جهازا يقيس إنتاج النفط كوسيلة لمكافحة التهريب.
 
وقال مسؤول من المجلس الخميس إن الهيئة الدولية لم تتمكن من الاطلاع على أي تفاصيل بشأن اتفاق لتركيب هذا الجهاز، وعلمت أن التركيب يحتاج إلى مزيد من الوقت.
 
وأكد المسؤول أن المجلس أعلن مرارا طوال عامين أن غياب قياس لكميات النفط الخام المستخرجة وللمبيعات يجب أن يعالج لأنه ضروري للمحاسبة الفعالة.
 
وكان المجلس قد قال الشهر الماضي إنه علم أخيرا من مسؤول عراقي أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الأميركية في أكتوبر/ تشرين الأول 2005 لتركيب نظام القياس على أن يمول بمنح أميركية.
 
ومنذ مارس/آذار 2004 يدعو المجلس الدولي الاستشاري والرقابي الذي شكله مجلس الأمن الدولي عام 2003، لمراقبة إدارة الموارد الطبيعية العراقية إلى اتباع نظام لقياس إنتاج النفط تمشيا مع معايير الصناعة دون جدوى حتى الآن.
 
وكانت مناشدة المجلس بتركيب نظام القياس قد وجهت في بادئ الأمر للإدارة المدنية الأميركية التي كانت تحكم العراق بعد الغزو في مارس/آذار 2003 وبعد ذلك إلى السلطات العراقية التي تولت السلطة في يونيو/حزيران 2004.

المصدر : رويترز