ألكاتيل ولوسنت عملاق اتصالات يقفز للترتيب الثاني عالميا
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ

ألكاتيل ولوسنت عملاق اتصالات يقفز للترتيب الثاني عالميا

مبيعات ألكاتيل ولوسنت 25 مليار دولار عام 2005 (الجزيرة)
سيد حمدي-باريس قفزت شركة ألكاتيل الفرنسية إلى المرتبة الثانية عالميا في مجال صناعة التجهيزات والبرمجيات وخدمات الاتصالات الهاتفية وتقنيات التشخيص الطبي، بعد نجاحها في إدماج نظيرتها الأميركية لوسنت معها وتشكيل عملاق عالمي جديد.

وقال بيان للشركة إن حجم مبيعات الشركتين مجتمعتين بلغ 25 مليار دولار عام 2005 وتشغلان 97 ألف عامل.

وآلت رئاسة الشركة الجديدة إلى باتريسيا روسو رئيسة لوسنت، لتكون بذلك أول امرأة ترأس شركة من الشركات الـ40 المكونة لمؤشر بورصة باريس كاك 40 . أما رئيس ألكاتيل سيرج تشوروك فسيتولى منصب الرئيس غير التنفيذي للشركة الجديدة، علما بأن شركته نجحت عمليا في ابتلاع لوسنت.

اعتراضات وتحفظات
وجاءت الموافقة النهائية على ميلاد العملاق الجديد بعد اعتراضات وتحفظات دامت نحو ثمانية أشهر من قبل مؤسسات أوروبية وأميركية، ورغم توصية اللجنة الأميركية للاستثمارات الأجنبية الرئيس جورج بوش بالموافقة على مشروع الإدماج.

"
العملاق الجديد يقترب خطوة مهمة تجاه الترتيب الأول عالميا في مجال معدات الاتصالات الذي تستأثر به حاليا شركة سيسكو الأميركية
"
واقترب العملاق الجديد خطوة مهمة تجاه الترتيب الأول عالميا في مجال معدات الاتصالات الذي تستأثر به حاليا شركة سيسكو الأميركية بحجم مبيعات يبلغ 28 مليار دولار.

ولكن الشركة الجديدة تفوقت على كل من إريكسون السويدية وحجم مبيعاتها 21.5 مليار دولار ونورتل الكندية بحجم 11.1 مليار دولار.

وأشارت قائمة تعاملات الشركة الوليدة إلى أنها تحتل الترتيب الأول عالميا في تخصص صناعات الهواتف الثابتة وتجهيزات الشبكة العنكبوتية عالية السرعة والشبكات البصرية.

وتحتفظ السوق الأوروبية بالنصيب الأكبر من مبيعات الشركة وبنسبة 35%، تليها سوق أميركا الشمالية 34% ثم الآسيوية وبقية مناطق العالم 31 %.

وعززت الشركة العضوية في مجلس إدارتها بضم كل من رئيس إير فرانس كى إل إم جان جيريل سبينيتا وسلفيا غي نائب رئيس شركة لوريال.

"
ألكاتيل تقرر التخلص من 9000 عامل عبر بيع أحد فروعها لإنتاج معدات الاتصالات العسكرية
"
واتخذت ألكاتيل أول قراراتها بالتخلص من 9000 عامل عبر بيع أحد فروعها لإنتاج معدات الاتصالات العسكرية والنقل لشركة تاليس الفرنسية.

لكن تنفيذ القرار سيرجأ إلى مارس/ آذار المقبل ريثما تتمكن المفوضية الأوروبية من الانتهاء من تحقيقات تجريها في هذا الشأن.

يشار إلى أن باتريسيا روسو ستنقل مقر إقامتها إلى باريس لتباشر مهام منصبها الجديد وستشرع في تلقي دروس في اللغة الفرنسية لتتمكن من ممارسة هذه المهام على نحو أكثر سهولة.

المصدر : الجزيرة