محللون يعزون تفاقم مشكلة الإسكان بالعراق إلى العنف ورفع الإيجارات (الفرنسية-أرشيف)  
يواجه العراقيون أزمة سكن حادة بسبب تشرد نحو 1.6 مليون مواطن عن منازلهم منذ غزو الولايات المتحدة للعراق في مارس/آذار عام 2003.
 
وقال نائب وزير الإسكان إستبرق الشوق إن النقص في عدد المنازل يصل إلى المليونين، مشيرا إلى أن الكثير من العائلات اضطرت للسكن في مخيمات وأكواخ.
 
وأعرب الشوق عن أمله في أن تتمكن الحكومة عبر الاستعانة بشركات أجنبية من بناء 350 ألف منزل خلال السنوات المقبلة.
 
وأضاف أن الحكومة يهمها أن تتوفر الحماية لعمال البناء في حال الاستعانة بهم لتشييد هذه الأبنية.
 
وتنفذ وزارة الإسكان مشروعا لبناء نحو 8500 منزل لإسكان الموظفين الحكوميين وعائلاتهم وللأسر التي قتلت المليشيات المسلحة أبناءها.
 
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم أنه منذ شهر فبراير/شباط الماضي يترك 50 ألف مواطن منازلهم شهريا من أجل البحث عن أخرى داخل بلادهم.
 
ويعزو محللون تفاقم مشكلة الإسكان بالعراق إلى العنف ورفع أصحاب المباني إيجار المنازل وغياب المراقبة الحكومية لقطاع التأجير والبناء بعد الإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.

المصدر : يو بي آي