قالت ألمانيا إنها ستخصص مليار يورو للاستثمار في الجزائر خلال العام 2007.
 
وأوضح منسق التعاون في الغرفة الجزائرية الألمانية للتجارة والصناعة أندرياس هيرجينرودر أن هذه الاستثمارات تمس قطاعات البتروكيميائية والسكك الحديدية، والموارد المائية، مشيراً إلى وجود 110 شركات اقتصادية ألمانية في الجزائر.
 
وقال المسؤول الألماني إن الوجود الاقتصادي الألماني في الجزائر أدى إلى ارتفاع حجم المبادلات التجارية بين البلدين، مشيراً إلى أنها بلغت العام الماضي نحو ملياري يورو، فيما وصلت حجم الاستثمار في الوقت الحالي إلى خمسمائة مليون يورو.

وأشار هيرجينرودر إلى أنه في ظل تحسن الوضع الأمني في الجزائر، فإن ألمانيا مهتمة بإبرام اتفاق عدم ازدواجية الضريبة بهدف تقليص حجم الضرائب على السلع والخدمات المتبادلة بين البلدين.

وكان البلدان أنشآ نهاية العام الماضي الغرفة الجزائرية الألمانية للتجارة والصناعة، بعد النمو السريع في العلاقات الاقتصادية خلال السنوات الأربع الماضية. وتضم الغرفة شركات ألمانية كبيرة مثل (سيمنس) و(هينكل) و(لوفتهانزا) و(بي أي إس إف).
 
وقد حققت مجموعة سيمنس السنة الماضية رقم أعمال بلغ نحو 250 مليون يورو.

المصدر : الألمانية