شانغي السنغافورية تتولى عمليات تشغيل مطار أبو ظبي
آخر تحديث: 2006/12/12 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/12 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/22 هـ

شانغي السنغافورية تتولى عمليات تشغيل مطار أبو ظبي

مبنى الركاب2 بمطار أبو ظبي ( الجزيرة نت )
 
أعلنت شركة أبو ظبي للمطارات أنها عهدت بمهمة إدارة عمليات التشغيل في مطار أبو ظبي الدولي إلى شركة مطارات شانغي الدولية بسنغافورة.
وتم توقيع العقد بأبو ظبي، حيث سيتولى الشريك السنغافوري عمليات الصالة والساحة وخدمات الطوارئ وخدمات العملاء لمدة 18 شهرا.
 
وأكد رئيس مجلس إدارة شركة أبو ظبي للمطارات وعضوها المنتدب خليفة محمد المزروعي في مؤتمر صحفي أن الشراكة الجديدة مع شانغي من شأنها دعم جهود شركة أبو ظبي لتقديم خدمات على أعلى مستوى من الجودة للمسافرين وشركات الطيران.
 
ونفى المزروعي أن تكون تلك الشراكة ردا على شكاوى حول مستوى الخدمة بمطار أبو ظبي، قائلا إن مستوى الخدمة في المطار جيد جدا، ولكن نظرا لحجم النمو خلال العامين الماضيين وكذلك توقعات باستمرار النمو خلال الفترة المقبلة، بات من المهم الحفاظ على ذلك المستوى سواء في خدمة العملاء أو سرعة تخليص الطائرات.
 
وحول أسباب اختيار الشركة السنغافورية أوضح المزروعي أن البحث عن شريك من القطاع الخاص جاء نتيجة لقناعات بأن هذا القطاع أقدر على تقديم خدمة أفضل من القطاع الحكومي.
 
مرحلة نمو
وأوضح أن مطار أبو ظبي الدولي يمر حاليا بمرحلة نمو هائلة تستدعي وضع معايير للخدمة المقدمة فيه، بالإضافة إلى تدريب الكوادر البشرية للارتقاء بمستواه، وكذلك وضع المعايير المطلوبة لتصميم المبني الجديد للمطار، وهو السبب وراء اختيار شركة شانغي السنغافورية نظرا لتمتعها بخبرة كبيرة في ذلك المجال.
خليفة محمد المزروعي (الجزيرة نت)

وردا على ما إذا كانت فترة 18 شهرا كافية لإنجاز تلك المهمة الموكلة للشريك الأجنبي، أكد المزروعي أن تلك الفترة إنما هي خطوة أولى، سوف يتم التركيز فيها على وضع معايير جديدة لتدريب الإدارة، بالإضافة إلى معايير السلامة والتدريب عليها، و معايير خدمة العملاء وكذلك وضع لمسات التشغيل لتصميم المبنى الجديد للمطار، وهو ما يأمل أن يتحقق خلال فترة العقد.
 
وأعلن المزروعي أنه في حالة نجاح مهام العقد فمن الممكن أن تستمر الشراكة لفترة أطول، أو أن تمتد إلى إنشاء أو تطوير مطارات أخرى داخل الإمارات أو خارجها.
 
يذكر أن مطار أبو ظبي الدولي يشهد برنامج تطوير تبلغ تكلفته نحو 26 مليار درهم (6.8 مليار دولار) بهدف مواكبة النهضة العمرانية التي تشهدها الإمارة، حيث بدأ العمل في إنشاء مبنى مركزي جديد للمطار بسعة استيعابية لـ20 مليون مسافر ونحو 50 طائرة، قابل للتوسع مستقبلا ليستوعب 40 مليون مسافر، من المتوقع الانتهاء منه عام 2010.
 
كما يتضمن برنامج التطوير تشييد مدرج ثان يبلغ طوله 4100 متر، مؤهل لاستقبال الجيل الجديد من الطائرات الضخمة بما في ذلك طائرة أيرباص أ 380، وسيدخل مرحلة التشغيل في مارس/آذار 2008.
المصدر : الجزيرة