وقعت الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة الكويتية صفقة مع صندوق الاستثمار الفلسطيني لتأسيس ثاني شبكة فلسطينية للهاتف الجوال.
 
فقد وقع الجانبان اتفاق مساهمة على تأسيس شركة جديدة للهاتف الجوال في الأراضي الفلسطينية. وستدير المشروع شركة الوطنية الدولية التي تتولى العمليات الخارجية للشركة الكويتية.
 
وستملك الوطنية حصة 40% من الشركة الجديدة في حين تبلغ حصة الصندوق الفلسطيني 30%، وستعرض الحصة المتبقية على مستثمرين فلسطينيين في طرح أولي عام.
 
وقال مدير عام الصندوق الفلسطيني محمد مصطفي إن آفاق النمو في قطاع الاتصالات الفلسطيني المدعوم بسياسات تحرير القطاع والإصلاحات تمثل فرصة جذابة للغاية.
 
من جهته تعهد رئيس الشركة الكويتية فيصل العيار أن تكون إدارة الشركة الجديدة وفقا لأعلى معايير الإدارة الرشيدة.
 
وأشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقب التوقيع على الاتفاق بتوجه القطاع الخاص الكويتي للاستثمار في الأراضي الفلسطينية.
 
وكانت الشركة الكويتية قد حصلت في سبتمبر/أيلول الماضي على ترخيص لإقامة وتشغيل ثاني خدمة اتصالات فلسطينية للهاتف الجوال بعرض بلغت قيمته 251 مليون دينار أردني (354.3 مليون دولار).
 
ويسمح الترخيص للشركة الكويتية ببناء وتشغيل شبكة اتصالات بنظام جي إس إم وتقديم خدمات الاتصالات ونقل البيانات وتشغيل شبكة فائقة السرعة من الجيل الثالث. ولدى الوطنية للاتصالات -وهي الشركة الأصغر من شركتين للهاتف الجوال في الكويت- أعمال في العراق وتونس والسعودية والجزائر وجزر المالديف.
 
وكانت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية قد قررت الشهر الماضي فتح سوق الاتصالات الفلسطينية لكافة الخدمات الأساسية والمضافة أمام المنافسة الحرة، لتعزيز اقتصاد السوق وضخ دماء جديدة في هذا القطاع. 

المصدر : وكالات