البضائع الصينية تغزو الأسواق اليمنية
آخر تحديث: 2006/11/9 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/9 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/17 هـ

البضائع الصينية تغزو الأسواق اليمنية

 
تحتل البضائع الصينية الرخيصة الثمن والأقل جودة مساحة كبيرة في السوق اليمنية، وتكاد تستأثر بـ80% منه. وأبرز هذه البضائع الملابس، الأحذية، الأدوات المنزلية والكهربائيات،الألعاب، وغيرها.
 
وتعتبر الصين من أهم الشركاء التجاريين لليمن. وبلغ حجم التبادل التجاري بين اليمن والصين عام 2005 ثلاثة مليارات دولار.
 
وتوقع السفير الصيني بصنعاء في تصريحات صحفية ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 3.5 مليارات دولار بنهاية العام الحالي.
 
وبحسب مصادر حكومية, فإن النفط الخام اليمني يمثل نسبة 98? من إجمالي حجم الصادرات اليمنية إلى الصين.
 
وفي حديث للجزيرة نت أرجع الدكتور محمد المنصوب عضو الهيئة الإدارية للجالية اليمنية في جوانجو بجنوب الصين، إقبال اليمنيين على البضائع الصينية إلى تردي الحالة المعيشية للمواطن اليمني وقبوله البضائع الصينية لأنها الأرخص.
 
كما أن جودة البضائع التي تصل اليمن تختلف تماما عن الجودة في الدول الأخرى، خاصة أن هناك في الصين مصانع لا تتعامل إلا مع الشرق الأوسط نظرا للقوة الشرائية الضعيفة.
 
ولفت إلى قضية التسهيلات التي يحصل عليها التجار اليمنيون من الصينيين مثل الديون المؤجلة, وتعدد وتنوع وحدات الإنتاج والخيارات الكثيرة للمنتج الواحد، مما جعل الصين الوجهة المفضلة للتجار اليمنيين. كما تحول بعض الطلاب الذين درسوا في الصين إلى التجارة بعدما صعب عليهم الحصول على فرص عمل باليمن.
 
وثمة 5000 يمني يقيمون في الصين بينهم عدد من الطلاب يدرسون الطب والزراعة والكمبيوتر وغيرها من التخصصات، وهؤلاء يلعبون دورا مهما في عمليات التنسيق والترتيب للتجار اليمنيين بالصين.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: