قالت الجزائر إنها مستعدة لسداد كافة ديونها الخارجية خلال عام 2007.
 
وأوضح وزير المالية الجزائري مراد مدلسي على هامش توقيعه بالعاصمة الجزائرية مع المستشار الأول في سفارة بولندا على اتفاق سداد مسبق للديون المستحقة لهذا البلد والبالغة 11.8 مليون دولار، أن الجزائر بصدد تسديد الديون المستحقة لأي دولة سواء في إطار نادي باريس أو غيره.
 
وأوضح أن ديون الجزائر انخفضت إلى أقل من خمسة مليارات دولار وهي تخص القطاع الخاص من بنوك وشركات مالية دولية وسيتم تسديدها خلال عام 2007.

وأكد أن الديون الخارجية الحالية للبلاد لا تشكل سوى 5% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وقد توقفت الجزائر بقرار من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الاقتراض نهائيا عام 2005، وقررت سداد ديونها مسبقاً بسبب العوائد الكبيرة للنفط والغاز وارتفاع احتياطي البلاد من النقد الأجنبي إلى أكثر من 68 مليار دولار.
 
وكان رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز بلخادم كشف مؤخرا أن بلاده اختارت سداد ديونها مسبقا بعد أن سددت ما يقارب 120 مليار دولار من ديونها الخارجية بين 1985 و2005.
 
يشار إلى أن الدين الخارجي كان في حدود 16.4 مليار دولار مع نهاية عام 2005.

المصدر : يو بي آي