لجنة البورصات تستوضح نشاط فورد بالسودان وسوريا وإيران
آخر تحديث: 2006/11/25 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/25 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/5 هـ

لجنة البورصات تستوضح نشاط فورد بالسودان وسوريا وإيران

فورد قالت إن نشاطها المحدود والقانوني في سوريا ليس سرا (الفرنسية-أرشيف) 
كشفت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية أنها طلبت من شركة فورد إيضاحات بشأن علاقاتها التجارية مع سوريا وإيران والسودان وهي ثلاثة بلدان تعتبرها الحكومة الأميركية "دولا راعية للإرهاب".
 
وطلبت اللجنة في يوليو/تموز من فورد توضيح أن "سمعتها وقيمة أسهمها" ليستا في خطر بسبب نشاطها في تلك البلدان.
 
وكانت فورد قالت في أغسطس/آب إنها تبيع سيارات عن طريق وكلاء في سوريا في حين تبيع وحدة لاند روفر التابعة لها سياراتها الرياضة متعددة الأغراض عن طريق موزع بريطاني في السودان.
 
وذكرت فورد أيضا أن مازدا التي تملك فورد حصة 33% فيها تبيع سياراتها عن طريق شركات تجارية يابانية في إيران وسوريا.
 
وقالت فورد في رسالة إلى اللجنة بتاريخ 16 أغسطس الماضي إن نشاطها المحدود والقانوني في سوريا ليس سرا، وأنها لم تتوصل إلى أي أثر سلبي ناجم عنه على سمعتها أو قيمة أسهمها.
 
وردت اللجنة على فورد بعد أسبوع قائلة إنها ليس لديها تعليقات أخرى على التقرير المالي السنوي للشركة.
 
وتأتي المراسلات غير المعتادة بين ثاني أكبر شركة سيارات أميركية واللجنة عقب رسائل بعثت بها الهيئة المشرفة على الأسواق إلى شركات نفط أوروبية
وأميركية تطلب منها إخطار المستثمرين بالمخاطر التي يواجهونها بالاستثمار في بلدان تعتبرها الولايات المتحدة راعية للإرهاب.
المصدر : وكالات