أزمة مياه الشرب طالت 18 محافظة في مصر (الجزيرة)

أثارت أزمة مياه الشرب في أكثر من محافظة مصرية جدلا واسعا في الآونة الأخيرة، إذ باتت المياه تنقطع لأيام في بعض المناطق حتى في قلب العاصمة القاهرة نفسها, كما أنها غير صالحة للشرب في محافظات أخرى عدة وصل عددها إلى أكثر من 18.
 
فقد كشف تقرير للجنة الإسكان والمرافق بمجلس الشعب المصري عن تفاقم أزمة المياه رغم إنفاق الحكومة أكثر من عشرة مليارات دولار على مشاريع المياه في البلاد ما بين عامي 1982 و2004.
 
وذكر التقرير أن تهالك شبكات المياه وإهمال صيانتها يؤدي إلى تلوث مياه الشرب بالصرف الصحي والصناعي والعوادم، مشيرا إلى أن معدلات التلوث فاقت المسموح بها دوليا.
 
وأشار إلى أن الفاقد من المياه يفوق أيضا المعدلات العالمية إذ يبلغ نحو 50% محققا خسائر مادية تقدر بنحو 1.5 مليار جنيه (262 مليون دولار).
 
كما كشف تقرير للجنة الإسكان والمرافق عن تمويل الحكومة نحو 40% فقط من استثمارات مقترحة لتنفيذ مشروعات شبكات جديدة تبلغ تكلفتها 6.5 مليارات جنيه (1.13 مليار دولار) إضافة إلى توقف 43 مشروعا تبلغ تكلفتها 3.4 مليارات جنيه (594 مليون دولار).
 
وأبلغ رئيس اللجنة محمد أبو العينين الجزيرة بأن التحليلات التي قامت بها اللجنة أثبتت صلاحية العينات بمعظم المناطق، وبأنه توجد مشكلات ببعض المناطق يجب مواجهة أسبابها.
 
وكان أبو العينين قد قدم تقريرا العام الماضي لمجلس الشعب رصد فيه أن هناك 368 قرية مغطاة بكميات غير كافية من مياه الشرب، في حين توجد مئات القرى الأخرى المحرومة من المياه.
 
يشار إلى أن وزير الصحة والسكان المصري حاتم الجبلي أعلن الشهر الماضي أن تحليل العينات المأخوذة من مرضى بسبب التلوث ومياه في قريتن بمحافظة الدقهلية تؤكد وجود ثلاثة أنواع من الميكروبات التي تأتي من اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي.

المصدر : الجزيرة