تفتتح يوم غد الاثنين بدبي فعاليات منتدى الحكومة الإلكترونية للدول الإسلامية برعاية منظمة الأمم المتحدة لغرب آسيا (إسكوا) بدعم من مؤسسات عربية وعالمية وبمشاركة 14 متحدثا إقليمياً وعالمياً، وبحضور عدد كبير من الشخصيات القيادية ومسؤولي مشاريع الحكومة الإلكترونية للدول الإسلامية.
 
ويهدف المؤتمر إلى التركيز على ضرورة وجود حكومة إلكترونية للدول الإِسلامية والعمل على مواكبة هذه الحكومة بِمُتطلبات العصر بِدءاً مِن وضع أهدافِها وإستراتيجياتِها ومروراً بالتخطيط لِبُنيتِها الأساسية التكنولوجية والتحديات التي مِن المُمكن أن تُعرقِل مَسيرتِها حتى تتمكن مِن تنفيذ وتطبيق أهدافِها المُحَقِقة للتوافق مع احتياجات المواطِن والمُقيم والقِطاع الاِقتصادي. كما يَصحب ذَلِكَ استعراض لِنماذِج بَعض تطبيقات الحكومة الإلكترونية الناجِحة في الدول الإسلامية وبرامِج تَنمية الموارد البشرية بها.
 
وتتركز مناقشات اليوم الأول على كيفية تسريع وتيرة نمو قطاع الأعمال نحو الإبداع ومشاريع الحكومة الإلكترونية بدول العالم الإسلامي ومصيرها بعد خمس سنوات وعلى التحديات الاجتماعية البلدية التي تواجه  مشاريع الحكومة الإلكترونية وكيفية إعداد خطة وطنية رئيسية لمشاريع الحكومة الإلكترونية، بالإضافة إلى الاستفادة من المردودات الاستثمارية لمشاريع الحكومة الإلكترونية.
 
وباليوم الثاني تناقش تحديات بناء وتأسيس ثقافة المواطن الإلكتروني والتعاملات الإلكترونية بين المواطنين في المشاريع بالدول الإسلامية، وأولويات تطبيق وتنفيذ مشاريع الحكومة الإلكترونية بالدول الإسلامية ومبادرات الحكومة الإلكترونية في بلدية دبي، ودور قطاع الاتصالات في دعم ونجاح الجيل القادم من مشاريع الحكومة الإلكترونية بالإضافة دراسة ميدانية للحكومة الإلكترونية بالسودان.
 
أما اليوم الثالث للمؤتمر, فستتمحور مناقشاته حول مبادرات الحكومة الإلكترونية في العالم الإسلامي وكيف يمكن الاستفادة من البيانات التشاركية في الوصول إلى المعلومات وتحقيق الأهداف البعيدة المدى، والتخطيط لمشاريع الحكومة الإلكترونية في باكستان وأنسب الحلول لأمن المعلومات والاختراق.

المصدر : الجزيرة