موسيفيني: أوغندا تواجه خطر نقص الكهرباء جراء ضغط المانحين (الفرنسية)

أكد زعماء دول أفريقية حاجة بلادهم إلى المعونة بدون تدخل في إصلاحاتها وسياستها.

ودعا الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني المانحين خلال مؤتمر عن الحكم الرشيد يعقد في بروكسل وتستضيفه المفوضية الأوروبية ويستمر ثلاثة أيام إلى التوقف عن التدخل في صنع القرار للدول الأفريقية.

وقال موسيفيني إن أوغندا تواجه خطر نقص الكهرباء لأن المانحين ضغطوا عليها للتوقف عن بناء السدود على النيل.

وطالب فيستوس موجاي رئيس بوتسوانا الأوروبيين بعدم استخدام ثروتهم ونفوذهم لمحاولة تشكيل الدول الأفريقية بالصورة التي يريدونها، مشيرا إلى أن الحكم الرشيد لا يمكن أن يكون طريقا في اتجاه واحد أو أداة يستخدمها الأقوياء ضد الضعفاء.

ويصف الاتحاد الأوروبي نفسه بأنه أكبر مانح للمعونات في العالم والتي قدرت عام 2004 بقيمة 43.3 مليار دولار ذهب نصفها لأفريقيا.

وطالب مفوض التنمية في الاتحاد الأوروبي لويس ميشيل أوروبا بالتوقف عن سلكوكها الأبوي الاستعماري مع الدول الأفريقية الفقيرة داعيا إلى تغيير جذري في سياسة الاتحاد التنموية.

"
الاتحاد الأوروبي سيخصص حوالي ثلاثة مليارات يورو لمكافأة دول تطبق إصلاحات يعتبرها من الحكم الرشيد
"

ويعتزم الاتحاد الأوروبي تخصيص حوالي ثلاثة مليارات يورو (3.8 مليارات دولار) خلال السنوات من 2008 إلى 2013 لمكافأة الدول التي تطبق إصلاحات يعتبرها من الحكم الرشيد.

وقد عززت الصين من مكانتها في أفريقيا خلال قمة عقدت في بكين الأسبوع الماضي كمانح جديد للمعونات في العالم.

وعرضت بكين على أفريقيا قروضا وتسهيلات مالية بقيمة خمسة مليارات دولار وتعهدت بمضاعفة معوناتها لأفريقيا مع حلول عام 2009.

المصدر : وكالات