الجانبان وقعا على بروتوكول اللجنة المشتركة العراقية التركية (الجزيرة)
فشلت زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لأنقرة في التوصل لحل أزمة طوابير شاحنات البضائع وصهاريج الوقود الممتدة على البوابات الحدودية بين البلدين لعدم كفايتها.
 
وقال مراسل الجزيرة في أنقرة إن هناك عقبات سياسية وفنية ومشاكل في البنية التحتية حالت دون حل هذه القضية.
 
وأضاف أن الجانبين اكتفيا بالإعلان عن فتح بوابتين جديدتين لتخفيف العبء والتراكم الشديد على البوابة الحالية لكن دون تحديد لأي خطوات فعلية.
 
في الوقت نفسه أكد الجانبان العراقي والتركي الذي رأسه رجب طيب أردوغان تحقيق تقدم ملموس في تسوية المشاكل التي تسبب أحيانا تأزم العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
 
فقد وقع البلدان على بروتوكول اللجنة المشتركة العراقية التركية الذي تضمن آليات عمل تساهم في زيادة التبادل التجاري البالغ حاليا أكثر من سبعة مليارات.
 
ورأى وزير الدولة التركي للتجارة الخارجية كورشاد توزمان أن نجاح تنفيذ هذا البروتوكول التجاري سيرفع حجم التبادل التجاري إلى 15 مليار دولار بحلول عام 2008.
 
كما توصل الطرفان إلى تسوية لأزمة الديون العراقية التي تسببت في قطع إمدادات الوقود التركية عن العراق سابقا.
 
لكن مراسل الجزيرة قال إن تركيا لا تزال متخوفة من مدى سماح الأوضاع في العراق بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

المصدر : الجزيرة