عمرو موسى قال إن المصارف يجب أن تحول الأموال إلى الفلسطينيين (الفرنسية)
كشف دبلوماسي عربي كبير عن أن الحكومات العربية لم تتوصل بعد إلى وسيلة لتحويل أموال إلى السلطة الفلسطينية دون أن تعرض المصارف التي تستخدمها لعقوبات من الولايات المتحدة وجهات أخرى.
 
وقال الدبلوماسي الذي اشترط عدم نشر اسمه إن المسألة لا تقتصر على تحويل أموال مشيرا إلى أن هناك صعوبات من نوع آخر مثل فرض حكومة إسرائيل كل أنواع الرقابة على الترخيص للمصارف.
 
وقال مصدر سياسي عربي إن مصارف عربية تستطيع على الأقل أن تحول أموالا بالدينار الأردني عن طريق مصارف أردنية لتفادي العقوبات.
 
وأضاف أن الدينار الأردني يستخدم على نطاق واسع في المناطق الفلسطينية مشيرا إلى أن المصارف هناك لن تحتاج للمرور عن طريق نيويورك لتحويل أموال بهذه العملة.
 
لكن المصدر السياسي العربي أكد أن هذا الأمر يحتاج إلى قرار سياسي جريء بعيدا عن أي ارتباطات بالسياسة الأميركية.
 
وكان وزراء الخارجية العرب قد تعهدوا بالإجماع خلال اجتماع طارئ في مصر الأحد بكسر حظر مالي فرض منذ أن فازت حركة حماس في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني في يناير/كانون الثاني لكنهم لم يذكروا كيفية تحقيق ذلك.
 
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن المصارف يجب أن تحول الأموال إلى الفلسطينيين، وأوضح وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار أن الإجراءات العادية ستستأنف في آخر الأمر لكن ذلك سيستغرق وقتا.

المصدر : رويترز