وقع عمد مدن أميركية ومكسيكية وثيقة تنتقد خطط الحكومة الأميركية الرامية إلى بناء جدار على طول الحدود المشتركة بين الولايات المتحدة والمكسيك.
 
جاء ذلك بعد اجتماع عمدة مدينة "إيغل باس" بولاية تكساس الأميركية، مع عمدة كل من مدينتي "سيداد أكوانا" و"بدراس نغراس" في ولاية كوهيلا، التي أعلنوا فيها أن منطقة الحدود الأميركية المكسيكية متحدة ومتضامنة وليست مقسمة.
 
في السياق نفسه اتهم حاكم ولاية كاليفورنيا أرنولد شوارزينغر الحكومة الاتحادية الأميركية بالجنون لشنها حملة على أمن الحدود دون أن تجيز أيضا قانونا يسمح بدخول مزيد من العمال الأجانب إلى البلاد.
 
وأكد شوارزنيغر في اجتماع مع الرئيس المكسيكي المنتخب فيليبي كالديرون أن بناء أسوار على الحدود المكسيكية هو حل محدود لمشكلة الهجرة غير القانونية.
 
وكان كالديرون قد أبدى مؤخرا معارضته للجدار، ورأى أن قرار بناء جدار على الحدود الشمالية سوف يعقد بكل تأكيد العلاقات الثنائية بين المكسيك والولايات المتحدة.
 
يذكر أن كاليفورنيا تعتمد بشكل كبير على العمالة المكسيكية في قطاع الزراعة.

المصدر : وكالات