أوبك تتجه لخفض الإنتاج لدعم أسعار النفط
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/11 هـ

أوبك تتجه لخفض الإنتاج لدعم أسعار النفط

 
تقول مصادر بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إن قرار نيجيريا وفنزويلا يوم الجمعة الماضي خفض إنتاجهما من النفط نجح في رفع سعر الخام مجددا فوق ستين دولارا وحظي بدعم غير معلن من جانب دول أخرى في المنظمة تحذو حذوهما بصمت.
 
وبخفضها إنتاج النفط بنسبة 5% بداية من الأول من أكتوبر/تشرين الأول تبعث نيجيريا -رئيس منظمة أوبك في دورتها الحالية- برسالة مفادها أن خفضا أكبر قد يكون في الطريق عندما يجتمع وزراء أوبك في ديسمبر/كانون الأول. وباقتفائها أثر نيجيريا تعزز فنزويلا الرسالة نفسها.
 
وينظر إلى مجمل الخفض بواقع 170 ألف برميل يوميا على أنه مجرد لفتة رمزية قياسا إلى إجمالي إنتاج أوبك البالغ 30 مليون برميل يوميا. ورغم ذلك عادت أسعار النفط للارتفاع فوق 62 دولارا للبرميل بعد تراجعها من 78.40 دولارا إلى 59.52 دولارا في غضون شهرين.
 
وقال مندوب بأوبك إن تحرك الأسعار إيجابي وإنه يلقى مساندة عامة في أوبك.
 
ارتفاع المخزونات
ويشغل تفكير أوبك حقيقة أن مخزونات زيت التدفئة الأميركية عند أعلى مستوياتها في سبع سنوات وأنها ظلت تمد السوق بكميات إضافية معظم فترات العام المنقضي، وأن الطلب على نفط المنظمة من المتوقع أن يتراجع بشدة. وقد تمهد كل هذه العوامل الساحة لانهيار في الأسعار وخفض جماعي للإنتاج عندما تعقد أوبك اجتماعها القادم.
 
ويتوقع خبراء في أوبك تراجع الطلب على نفط المنظمة بمقدار 800 ألف برميل يوميا العام القادم إلى 28.1 مليون برميل يوميا مع بدء تدفق مزيد من إمدادات غير الأعضاء في أوبك لاسيما من بحر قزوين.
 
وتفيد بيانات الشحن بأن صادرات السعودية -أكبر مصدر للنفط بالعالم- تراجعت الشهر الماضي رغم اتفاق أوبك على ترك سقف الإنتاج دون تغيير عند 28 مليون برميل يوميا. وتعدل السعودية طوال سنوات صادراتها تمشيا مع حاجات زبائنها بصرف النظر عن حصتها الرسمية في أوبك.
ويقول مراقبون إن إيران -ثاني أكبر منتج في المنظمة- ربما تخفض أيضا إنتاجها بصمت.
 
وقال وزير النفط الإيراني كاظم وزيري هامانه الشهر الماضي "إن السعر الذي تفضله بلاده لا يقل عن ستين دولارا لسلة خامات أوبك" أي ما يعادل نحو 65 دولارا للخام الأميركي الخفيف.
المصدر : رويترز