الفوضى تهدد فرص نجاح البنوك الفلسطينية
آخر تحديث: 2006/10/25 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/25 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/3 هـ

الفوضى تهدد فرص نجاح البنوك الفلسطينية

البنوك الفلسطينية لن تواجه أزمة مالية خانقة ولن تفلس (رويترز)
تهدد الفوضى فرص النجاح على المدى الطويل لأحد عشر بنكا فلسطينيا تعمل في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، كما لحقت أضرار كبيرة بنحو عشرة بنوك عربية لها فروع في المناطق الفلسطينية.
 
ويخوض المصرفيون في المناطق الفلسطينية معركة يومية للبقاء في الوقت الذي ترفض البنوك التعامل مع حكومة حركة حماس منذ أن تولت السلطة في مارس/آذار خوفا من مواجهة عقوبات ودعاوى قضائية أميركية.
 
وقال سمير عبد الله الاقتصادي الفلسطيني المستقل إن الطلب على الائتمان محدود بسبب انكماش الاستثمار بينما تخفض الشركات النفقات أو تغلق. لكن الاقتصادي ناصر عبد الكريم أكد أن البنوك لن تواجه أزمة مالية خانقة ولن تفلس وما يشاهد حاليا هو ركود في النشاط المصرفي فقط.
 
ونما عدد البنوك العاملة في المناطق الفلسطينية منذ توقيع اتفاقيات أوسلو للسلام مع إسرائيل عام 1993 وسط توقعات بتدفق الاستثمارات. لكن آمال بناء اقتصاد راسخ تبخرت مع انهيار محادثات سلام الوضع النهائي عام 2000 وتجدد الانتفاضة الفلسطينية ثم تولي حركة حماس الحكم.
 
وقطعت البنوك على الفور الروابط مع الحكومة الجديدة كما امتنعت عن تحويل المنح العربية والإسلامية إلى السلطة الفلسطينية التي تمر بضائقة مالية, لتفادي عقوبات أميركية.
 
ولم تبال البنوك الفلسطينية باسترداد 750 مليون دولار من الديون المستحقة على موظفي السلطة وحكومات سابقة. وبين 165 ألف موظفي حكومي هناك نحو 55 ألفا لديهم قروض مصرفية.
 
وتظهر أرقام سلطة النقد أن إجمالي الودائع النقدية بلغ 4.1 مليارات دولار في أغسطس/آب مقارنة مع 4.2 مليارات دولار في ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل فوز حماس بالانتخابات.

ويقول مسؤولون إنهم يشجعون البنوك على زيادة رأسمالها لمواجهة الأوضاع الصعبة في الأراضي المحتلة وإن إجمالي رؤوس أموال البنوك نما إلى 424 مليون دولار في الأشهر الـ18الماضية من 316 مليونا.
ويزيد تردي الوضع الأمني الأمر تعقيدا. وقالت سلطة النقد الفلسطينية إن القوات الإسرائيلية داهمت البنوك ثلاث مرات منذ  انطلاق الانتفاضة قبل ست سنوات وأخذت ملايين الدولارات من حسابات تشك في صلتها بمجموعات مسلحة.
المصدر : رويترز