كشفت محطة تلفزيونية أميركية عن اختلاس ملايين الدولارات التي كانت مخصصة للحرب في العراق قبل عام 2005، ورأت أن الحكومتين الأميركية والبريطانية لا تتصرفان كما يجب إزاء هذا الموضوع.
 
وذكر تحقيق في برنامج (60 دقيقة) على محطة (سي بي إس) الأميركية أن المال سرقه أشخاص كانوا يديرون وزارة الدفاع العراقية قبل 2005.
 
ويقدر وزير المالية العراقي الأسبق علي علاوي، أن ما بين 750 إلى ثمانمئة مليون دولار تمت سرقتها، مشيرا إلى أن دول التحالف أو الدول العربية المجاورة لا يقومون بما هو مناسب لاعتقال السارقين أو استرجاع الأموال التي سرقوها.
 
وتوقع علاوي أن يكون نقص الدعم هو السبب وراء عدم إجراء مثل هذا التحقيق، مشيرا إلى أن الكثير من الأشخاص ذوي النفوذ والسلطة في العراق الآن متورطون في هذه القضية.
 
ويشمل التحقيق الذي عرض في البرنامج تسجيلاً صوتياً لرجل لم تكشف هويته، يناقش مسألة نقل 45 مليون دولار من الأموال المخصصة لمكافحة ما يسمى بالتمرد على حساب آخر لمستشار سياسي لوزير الدفاع العراقي المؤقت في ذلك الحين.
 
يشار إلى أن العراق يأتي في ذيل لائحة منظمة الشفافية الدولية التي تكشف مستوى الفساد في دول العالم.

المصدر : يو بي آي