ارتفع الفائض التجاري للصين في الأشهر التسعة  الأولى من العام الحالي ليزيد عن الرقم القياسي السنوي الذي سجله العام الماضي كله.

 

وأظهرت إحصاءات رسمية أن الفائض حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي وصل إلى  110.9 مليارات دولار بالمقارنة مع 102 مليار دولار في عام 2005.

 

وأشارت الإدارة العامة للجمارك إلى أن الفائض في شهر سبتمبر/أيلول وحده بلغ 15.3 مليار دولار بينما وصل في أغسطس/آب إلى 18.8 مليار دولار.

 

ووصلت قيمة صادرات الصين في سبتمبر/أيلول الماضي إلى 91.64 مليار دولار, مسجلة زيادة قدرها 30.6 مليار دولار بالمقارنة مع نفس الشهر العام الماضي, بينما زادت الواردات بمقدار 22% في الشهر نفسه لتصل إلى 76.34 مليار دولار.

 

وزادت قيمة الصادرات والواردات الشهر الماضي عن تقديرات الخبراء الذين توقعوا ارتفاعا بنسبة 28% للصادرات و20% للوردات.

 

يشار إلى أن زيادة الفائض التجاري للصين يعتبر سببا لتوتر العلاقات مع الشركاء التجاريين الرئيسيين لبكين مما زاد من ضغوط شركائها لحثها على السماح لقيمة عملتها بالارتفاع مما يجعل سعر صادراتها أعلى للمستوردين من الخارج ويخفض قيمة الواردات بالنسبة للمستوردين الصينيين لتكون أكثر منافسة.

 

يشار إلى أن الحكومة الصينية توقعت أن تنمو تجارتها بنسبة تتراوح بين 15%  و20% هذا العام لتصل إلى 1.63 تريليون دولار.

المصدر : أسوشيتد برس