أعلنت شركة سوناطراك الحكومية الجزائرية للنفط والغاز السبت، أن حجم أعمال الشركة عام 2005 قفز بنسبة 42% ليصل إلى 44 مليار دولار، ويسجل بذلك مستوى قياسيا مقارنة بعام 2004، وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط.
 
وقال المدير المالي للشركة علي زريقية إن سوناطراك حققت 13 كشفا جديدا للنفط والغاز في العام الماضي دون تغيير عن العام السابق.
 
وتهدف الجزائر العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لزيادة إنتاجها من النفط إلى 1.5 مليون برميل يوميا في العام الجديد وإلى مليوني برميل في اليوم بحلول عام 2010، من نحو 1.45 مليون برميل يوميا في الوقت الحالي.
 
وكان البرلمان الجزائري قد وافق في العام الماضي على قانون جديد لتحرير قطاع الطاقة، يهدف لإصلاح صناعة النفط والغاز وزيادة جاذبيتها للمستثمرين الأجانب.
 
ويحول القانون سوناطراك من مؤسسة احتكارية إلى شركة تجارية ويؤسس وكالات منفصلة لتنظيم صناعة النفط والغاز وترسية العقود المربحة في مجال التنقيب وتطوير الاكتشافات. كما أنه يقلل مستوى مشاركة سوناطراك في اتفاقات اقتسام الإنتاج مع الشركات الأجنبية.

المصدر : رويترز