أوروبا قد تلجأ إلى تنويع مصادر الغاز (رويترز)
أعربت الجزائر عن قلقها من التداعيات التي قد تتركها أزمة الغاز الأوكرانية الروسية على صادراتها من الغاز إلى أوروبا.
 
إلا أن وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل قال إنه على الرغم من أن الأزمة وجدت طريقها إلى الحل إلا أن الخطر الذي تمثله على المدى البعيد على الدول المصدرة للغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر الأنابيب مثل الجزائر والنرويج، يكمن في احتمال أن تلجأ الدول الأوروبية إلى وضع سياسة لتنويع الأسواق التي تتزود منها بالغاز.
 
وتوصلت أوكرانيا وروسيا مؤخرا إلى اتفاق حول تسعير الغاز بعد مفاوضات استمرت عدة أشهر.
 
وأضاف خليل أن مثل هذه السياسة إذا كتب لها أن تنفذ فإنها ستحرم الدول المصدرة حاليا للغاز إلى أوروبا من حصص كبيرة في السوق الأوروبي.
 
وأكد أن الدول الأوروبية قد تلجأ إلى مصدرين آخرين للغاز مثل مصر وقطر ونيجيريا، مشددا على أن بلاده ملتزمة على الدوام بتزويد السوق الأوروبي بحاجاته من الغاز وفقا للعقود الموقعة.
 
وتستورد أوروبا 25% من احتياجاتها من الغاز من روسيا يمر 80% من هذه الكمية عبر الأراضي الأوكرانية.
 
أما الجزائر فتصدر حاليا 95% من إنتاجها من الغاز إلى أوروبا، فهي تزود إسبانيا بـ 64% من احتياجاتها وإيطاليا 38% وفرنسا بـ 24% فيما تحتل البرتغال المرتبة الأولى بـ 88%.
 
كما بدأت الجزائر بتزويد بريطانيا بـ5 مليارات متر مكعب من الغاز السائل منذ أوائل العام الماضي بعد أن أبرمت شركة سوناطراك الحكومية للمحروقات عقدا مع شركة بريتيش بتروليوم نهاية العام 2004.
 
ويبلغ حجم الصادرات الجزائرية من الغاز سنويا 62 مليار متر مكعب، بينما تسعى إلى رفعها إلى 85 مليار متر مكعب مطلع العام 2010.
 
كما يشكل الغاز 60% من احتياطات الجزائر من المحروقات، ويمثل 30% من مداخيلها من العملة الأجنبية، وهي تحتل المرتبة الثانية بعد إندونيسيا في تصدير الغاز الطبيعي السائل إلى العالم.

المصدر : وكالات