وولفويتز قال إن هناك محاولات لإجراء مفاوضات مع تشاد لثنيها عن قرارها (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رئيس البنك الدولي اليوم الجمعة تعليق القروض إلى تشاد بما فيها المقدمة إلى مشروع خط أنابيب لتصدير الخام تبلغ قيمته 3.7 مليارات دولار.
 
وقال بول وولفويتز إن السبب وراء ذلك يعود إلى أن الحكومة التشادية انتهكت الاتفاق المبرم مع البنك، وأقرت مشروع قانون لتخفيف القيود على استغلال أرباح النفط.
 
ويعد هذا القرار واحدا من عدة خطوات قاسية سيتخذها البنك ضد تشاد بسبب موافقتها على هذا القانون.
 
وأشار رئيس البنك الدولي إلى أن هناك محاولات لإجراء مفاوضات مع تشاد لثنيها عن قرارها.
 
وكان المجلس الوطني (البرلمان) التشادي قد أقر قبل ثمانية أيام مشروع قانون لتخفيف القيود على استغلال أرباح النفط، رغم اعتراضات البنك الدولي.
 
وألغى مشروع القانون الذي وافق عليه البرلمان بأغلبية ساحقة ما يسمى صندوق الأجيال المقبلة الذي كان يتلقى بمقتضى قانون سابق 10% من عائدات النفط.
 
واعتبر وولفويتز أن تطبيق هذه التعديلات سيتم على حساب رفاهية المواطنين الأكثر فقرا, قائلا إن ذلك يعتبر خروجا على الاتفاق الأصلي مع البنك.
 
ويستطيع الدولي بموجب بنود اتفاق 1999, اتخاذ عقوبات إذا ما انتهك هذا القانون. ويمكن أن تكون هذه العقوبات تجميد الأرصدة الجديدة أو الهبات المخصصة لتشاد, ووقف دفع المبالغ المقررة في برامج المساعدة المطبقة.

المصدر : وكالات