أزمة تسعير الغاز الروسي مستمرة بين موسكو وكييف (رويترز)
قالت شركة الغاز الحكومية الأوكرانية "نفطوغاز أوكراني" إنها استأنفت نقل الغاز الطبيعي الروسي بالكامل إلى أوروبا الذي يصل حجمه 360 مليون متر مكعب يوميا، في أعقاب نزاع بين أوكرانيا وروسيا حول إمدادات الغاز الروسي لكييف.
 
وكان رئيس الوزراء الروسي ميخائيل فرادكوف قد طلب من الاتحاد الأوروبي الضغط على أوكرانيا لضمان استقرار شحنات الغاز الروسي إلى الدول الأوروبية.
 
من جهتها نفت أوكرانيا الاتهامات الروسية بسرقة حصة أوروبا من الغاز الذي يصدر من روسيا بواسطة خط أنابيب يعبر الأراضي الأوكرانية.
 
وتستخدم شركة غازبروم الروسية ثلاثة خطوط أنابيب لتصدير الغاز عبر الأراضي الأوكرانية، لكنها أوقفت العمل باثنين منها اعتبارا من مطلع يناير/كانون الثاني الجاري بعد الاختلاف مع أوكرانيا على سعر جديد للغاز.
 
واتهمت غازبروم أوكرانيا بشفط 223.5 مليون متر مكعب من الغاز الروسي في الأيام الثلاثة الأولى من العام الجديد، ما يؤثر على الإمدادات المصدرة إلى أوروبا. لكنها تعهدت بالتعويض للدول الأوروبية وضمان ثبات شحنات الغاز إليها.
 
وتستورد أوروبا من روسيا ربع احتياجاتها من الغاز، ويمر 80% من الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا.
 
وصرح مفوض الطاقة في الاتحاد الأوروبي بأن أوكرانيا ومولدوفا طلبتا رسميا من الاتحاد المساعدة في المفاوضات بشأن النزاع على الغاز.
 
وكانت المفاوضات بين أوكرانيا وروسيا بشأن تسعير الغاز الروسي إلى أوكرانيا لعام 2006 قد وصلت إلى طريق مسدود.
 
وقطعت شركة غازبروم إمدادات الغاز عن أوكرانيا في أول العام الجديد بعما رفضت كييف السعر الذي اقترحته موسكو للغاز وهو 230 دولارا لكل ألف متر مكعب، ارتفاعا من السعر المعمول به سابقا وهو 50 دولارا.

المصدر : وكالات