وزير النفط السعودي يرى أن سعرا بين 50 و60 دولارا للبرميل سيكون مرضيا (الفرنسية)
يبدأ وزراء دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد ظهر اليوم اجتماعهم بالعاصمة النمساوية فيينا لبحث السياسة النفطية وسط ترجيح  الحفاظ على حصص الإنتاج الحالية عند 28 مليون برميل يوميا دون تغيير.
 
وقال وزير الطاقة الليبي فتحي عمر بن شتوان في تصريح اليوم إن وزراء أوبك سيتركون الإنتاج دون تغيير في اجتماعهم نظرا لأن السعر مرتفع.
 
وأضاف أنه "ربما نضطر للخفض في الاجتماع المقبل إذا كانت هناك مشكلة"، مشيرا إلى أزمة البرنامج النووي الإيراني مع الغرب، ورأى أن من شأن إحالة هذه الأزمة إلى مجلس الأمن أن يترتب عليه تأثير خطير على سعر النفط. وتعقد أوبك اجتماعها المقرر التالي في الثامن من مارس/ آذار في فيينا.
 
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي الاثنين إن الجميع في المنظمة متفقون على الحفاظ على حصص الإنتاج الحالية.
 
وأضاف النعيمي أن سعرا يتراوح بين 50 و60 دولارا لبرميل النفط سيكون مرضيا للجميع.
 
في السياق ذاته قال وزير النفط الإيراني كاظم وزيري همانه إن أي قرار لمنظمة أوبك إزاء إنتاجها النفطي سيكون قراراً بالإجماع. وأكد أن المنظمة ستدرس أحوال السوق وتتخذ قرارها بشكل جماعي ومنطقي.
 
ومن شأن هذه التصريحات أن تبدد المخاوف من أن يطغى على اجتماع أوبك النزاع النووي بين إيران والغرب كعامل محرك لارتفاع أسعار النفط.
 
وكانت كل من إيران وفنزويلا دعت أوبك إلى خفض إنتاجها النفطي مستندة إلى توقعات بتقلص الطلب العالمي.

انخفاض أسعار النفط
في غضون ذلك تراجعت أسعار النفط في الأسواق العالمية هذا الصباح وإن حافظت على مستواها فوق 68 دولارا للبرميل.
 
فقد انخفض سعر الخام الأميركي الخفيف عشرة سنتات فقط ليسجل 68.25 دولارا للبرميل, بينما سجل سعر مزيج برنت الأوروبي 65.10 دولارا للبرميل.
 
وعزا المحللون التراجع الخفيف إلى استبعاد قيام أوبك بخفض إنتاجها استجابة لدعوة إيران سابقا.

المصدر : وكالات