ارتفعت أسعار النفط اليوم الاثنين فوق 68 دولارا للبرميل، بعد مطالبة إيران بخفض كميات إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وبسبب المخاوف من نقص الإمدادات نتيجة الأزمة الغربية الإيرانية والتوتر في نيجيريا.
 
فقد ارتفع سعر الخام الأميركي لعقود مارس/آذار إلى 68.29 دولارا. كما ارتفع خام برنت إلى 66.73 دولارا.
 
وجاء ذلك قبل يوم من الاجتماع المرتقب لوزراء أوبك الذي طالبته إيران بخفض الكميات التي تنتجها دول المنظمة، وهو ما أثار أجواء من القلق في الأسواق على الرغم من تأكيد السعودية والكويت رفضهما خفض كميات الإنتاج.
 
وقد أيدت فنزويلا اليوم الموقف الإيراني، إذ قال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي رفايل راميريز إن سوق النفط متخمة بالمعروض، وينبغي لأوبك التأهب لخفض الإنتاج وذلك ربما في اجتماع بالعاصمة النمساوية فيينا غدا الثلاثاء.
 
وأضاف أن أي خفض محتمل قد يكون في حدود مليون برميل يوميا من سقف الإنتاج الرسمي لأوبك البالغ 28 مليون برميل يوميا.
 
لكن وزير النفط السعودي علي النعيمي قال لدى وصوله الأحد إنه لا يرى سببا لخفض المنظمة للإنتاج. كما حث وزير الطاقة الكويتي أحمد الفهد الصباح (أوبك) على ألا تخفض الإنتاج من أجل تفادي دفع أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع.

وكان وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل رجح أن تبقي أوبك سقف الإنتاج عند مستوياته الحالية في اجتماعها في فيينا بعد يومين.

في الوقت نفسه يشكل الخلاف حول الملف النووي الإيراني واستمرار تهديدات المتمردين بالهجوم على المنشآت النفطية في نيجيريا، سببا آخر في رفع أسعار النفط بشكل قارب الرقم القياسي المسجل في نهاية أغسطس/آب الذي بلغ 70.85 دولارا للبرميل.



المصدر : وكالات