إصلاحات جديدة ستجري في مصر بعد انتخاب مبارك (رويترز)
قال وزير الاستثمار المصري محمود محيي الدين إن فوز الرئيس حسني مبارك في أول انتخابات رئاسية متعددة في البلاد سيعطي الرئيس تفويضا أكبر للتغيير على الصعيدين الاقتصادي والسياسي.
 
وأضاف أن هناك العديد من الإصلاحات التي ستجرى في المستقبل لكنها قد لا تسير بسرعة كافية لتصحيح جميع المشكلات قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
ويعد محيي الدين من الوزراء الذين عرضوا مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية في يوليو/تموز عام 2004 لدعم الاستثمار ورفع معدلات النمو الاقتصادي، وشرعوا في عملية خصخصة نشطة أشادت بها وكالات التصنيف الائتماني وساعدوا في ضخ المزيد من النقود في خزائن الحكومة.
 
وقال محيي الدين إنه جمع 2.9 مليار جنيه من عشرة مليارات متوقعة من عمليات الخصخصة في السنة المالية 2005-2006 والتي بدأت في يوليو/تموز.
 
ويواجه إصلاح القطاع العام في مصر صعوبات تتمثل بالنسبة الكبيرة من قوة العمل في الحكومة والشركات الحكومية، ومن القطاعات التي تبدو خصخصتها وشيكة قطاع التأمين.
 
وتدرس الحكومة إصدار سندات لاحتواء ديون معدومة تصل قيمتها إلى ما بين 18 و20 مليار جنيه مصري مستحقة على شركات وبنوك من القطاع العام. وتبلغ القيمة الإجمالية للقروض المستحقة 32 مليار جنيه.

المصدر : رويترز