الفائز في انتخابات الرئاسة المصرية يواجه تحديات اقتصادية
آخر تحديث: 2005/9/7 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/7 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/4 هـ

الفائز في انتخابات الرئاسة المصرية يواجه تحديات اقتصادية

الدين العام لمصر يصل 130% من الناتج المحلي الإجمالي (الفرنسية)
يواجه الفائز في انتخابات الرئاسة المصرية التي تجري اليوم تحديات اقتصادية ذات أبعاد مختلفة، في مقدمتها حل مشكلة البطالة ومعالجة الارتفاع في الدين العام.

ويتصدر تلك التحديات حل مشكلة العمال الذين فقدوا وظائفهم نتيجة بيع مؤسسات القطاع العام في إطار عمليات الخصخصة, ومعالجة أزمة البطالة حيث تشير تقديرات إلى أن نسبة البطالة تبلغ نحو 11%.

وينتظر من الفائز معالجة مشكلة ارتفاع الدين العام الذي تصل نسبته إلى 130% من إجمالي الناتج المحلي معظمه دين داخلي.

وقال رئيس شركة برايم للوساطة المالية محمد ماهر إن البورصة المصرية شهدت حالة من الترقب منذ شهر ونصف الشهر في ظل شعور عام بأن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم هو الأوفر حظا للفوز في انتخابات الرئاسة.

واعتبر أن مدى الإقبال الجماهيري على المشاركة في التصويت بالانتخابات هو الأهم في هذه التجربة.

وكانت البورصة قد أغلقت على انخفاض أمس بعد ارتفاعات متتالية مع تباين في أداء المؤشرات الرئيسية في القطاعات وتراجع المؤشر العام للبورصة 0.94 نقطة إلى 1844.02 نقطة مقارنة مع 1844.96 نقطة في اليوم السابق.

 

المصدر : الجزيرة