تشاد تتهم شركات نفط عالمية ببخس ثروتها من الطاقة
آخر تحديث: 2005/9/5 الساعة 03:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/5 الساعة 03:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ

تشاد تتهم شركات نفط عالمية ببخس ثروتها من الطاقة

اتهمت الحكومة التشادية اتحاد شركات النفط العالمية الذي يدير حقول النفط في البلاد ببيع النفط التشادي بأسعار زهيدة للغاية وانتهاك عقود تقاسم الإيرادات مما أدى إلى نقص شديد في الأموال لديها.

ويضم اتحاد الشركات الذي يستثمر في النفط التشادي كلا من أكسون موبيل وشيفرون تكساكو الاميركيتين وبتروناس الماليزية المملوكة للدولة.

في الوقت نفسه اتهم نشطاء تشاديون البنك الدولي بالفشل في ضمان استثمار الثروة النفطية المكتشفة حديثا في البلاد من أجل التنمية، وقالوا إن الأموال تذهب فقط إلى الشركات الأجنبية وأفراد النخبة السياسية في واحدة من أشد دول العالم فقرا.

وقال النشطاء إنهم لم يروا أي مدارس أو طرق حديثة من تلك التي وعد بها البنك الدولي منذ بدأ النفط التشادي يتدفق إلى أسواق التصدير عبر خط الأنابيب الذي مده اتحاد شركات بقيادة أكسون موبيل الأميركية ويمر بأراضي الكاميرون.

ويريد النشطاء التشاديون من البنك الدولي أن يتحرك من أجل تحسين الرقابة على عائدات النفط التي يتوقع وصولها إلى ملياري دولار على مدى 25 عاما، من أجل ضمان استفادة الشعب التشادي من هذه الإيرادات وعدم تسربها إلى أرصدة الشركات العالمية وكبار المسؤولين في الدولة.

ويعد مشروع تطوير حقول النفط التشادية وخط الأنابيب المعروف باسم مشروع دوبا أحد أكبر الاستثمارات الأجنبية في القارة الأفريقية. وتصل قيمة المشروع إلى أربعة مليارات دولار.

وكان البنك الدولي أصدر بيانا في يوليو/تموز الماضي عبر فيه عن قلقه بسبب تقرير للجنة مراقبة عائدات نفط تشاد تحدث عن مخالفات في تحويل الأموال وضعف الخدمات وعدم شفافية عمليات ترسية العطاءات.

المصدر : رويترز