أعلن اتحاد مصدري الأقطان المصرية ارتفاع صادرات القطن المصري في موسم التصدير الذي انتهى أمس ومدته 50 أسبوعا بمقدار تجاوز ضعف الموسم السابق.

وأفاد مندوب الحكومة في الاتحاد محمد الشيوي أن التعاقدات العالمية لشراء القطن المصري بلغت منذ بداية الموسم في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي 146 ألف طن قيمتها 277 مليون دولار.

وكانت تعاقدات الموسم السابق قد بلغت 69 ألف طن مما يظهر زيادة صادرات هذا الموسم بكمية 77 ألف طن.

وعزا الشيوي زيادة الإقبال على القطن المصري بجميع أنواعه في الأسواق العالمية إلى هبوط أسعاره لهذا الموسم بنسبة كبيرة مقارنة بالموسم السابق وصلت 40%.

كما أرجع ارتفاع الصادرات إلى نفاذ قطن البيما الأميركي المنافس للقطن المصري في الأسواق بالإضافة إلى انخفاض سعر القطن المصري بنحو ثمانية سنتات عن الأميركي.

وتم تصدير القطن المصري إلى 35 دولة من أهمها الهند وحصلت على نسبة 30% من الصادرات وباكستان 20% ثم إيطاليا وتركيا إلى جانب المغرب والإمارات والبحرين.

ويشار إلى أن نصيب القطاع الخاص المصري من هذه الصادرات بلغ 63% والقطاع الحكومي 37% كما تم شحن ما نسبته 93% من التعاقدات المبرمة.

المصدر : رويترز