النقابات النيجيرية تعلق الإضرابات العامة وتطبق التجمعات الحاشدة (الفرنسية)
نظّم أكثر من 20 ألف نيجيري مظاهرة في العاصمة الاقتصادية لاغوس معبرين عن احتجاجهم على زيادة أسعار الوقود وسياسة الإصلاحات الاقتصادية غير الشعبية التي ينتهجها الرئيس أولوسيغون أوباسانجو.

وأدت المظاهرة إلى توقف حركة السير في أكبر المدن الأفريقية حيث غطى المتظاهرون المتجهون إلى مقر الحكومة في المدينة مسافة ثلاثة كيلومترات.

وشارك في المظاهرة الحائز على جائزة نوبل للآداب وولي سوينكا ورئيس مؤتمر العمل النيجيري أدامز أوشيومهولي وزعماء في المعارضة.

وكانت النقابات النيجيرية قد علقت في الخامس من الشهر الجاري القيام بإضراب عام إلا أنها قالت إنها ستنظم تجمعات حاشدة اعتبارا من اليوم في احتجاج على رفع أسعار الوقود.

وأعطت حكومة أوباسانجو الشهر الماضي الضوء الأخضر لتطبيق المرحلة الأخيرة من خطة لتنظيم أسعار النفط والغازولين تثير استياء شعبيا كبيرا.

وتنفذ مسيرات مشابهة في جميع أنحاء البلاد في الفترة التي تمتد حتى الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وهو الموعد المحدد لكي تتخذ النقابات قرارا بشأن دعوة جديدة إلى الإضراب العام.

وقررت الحكومة النيجيرية الشهر الماضي رفع أسعار الوقود بنسبة 40% مثيرة استياء شعبيا في بلد نفطي.

ويشار إلى أن نيجيريا أكبر مصدر للنفط في أفريقيا إذ يبلغ إنتاجها 2.5 مليون برميل يوميا، ورغم ذلك فإن غالبية مواطني البلاد البالغ عددهم 130 مليون نسمة يعيشون على مبلغ يقل عن دولار في اليوم.

المصدر : وكالات