تقلص العجز التجاري الأميركي بشكل غير متوقع في يوليو/ تموز الماضي لزيادة الصادرات إلى مستوى قياسي وانخفاض واردات السلع الاستهلاكية وتجاوز سلع ذات ثمن مرتفع كالطائرات المدنية قيمة واردات النفط.

وأعلنت وزارة التجارة الأميركية انخفاض العجز التجاري الإجمالي بنسبة 2.6% إلى 57.9 مليار دولار مقارنة بالعجز المعدل في يونيو/ حزيران الماضي الذي بلغ 59.5 مليار دولار والذي كان ثاني أكبر عجز من نوعه.

وأشارت إلى أن فاتورة النفط خلال يوليو/ تموز بلغت مستوى قياسيا مسجلة 18.5 مليار دولار موضحة ارتفاع العجز التجاري الأميركي مع الصين لأعلى مستوياته إذ بلغ 17.7 مليار دولار.

وتوقع محللون في وول ستريت العجز التجاري في شهر يوليو/ تموز بقيمة 59.8



مليار دولار، ولكن العجز جاء أقل من متوسط توقعاتهم التي أظهرها مسح أجري قبل صدور تقرير وزارة التجارة.

المصدر : وكالات