قال صندوق النقد الدولي إنه أجل لمدة ستة أشهر أخرى إنذارا بطرد زيمبابوي من عضويته بسبب الديون المتراكمة عليها.
 
وذكر الصندوق في بيان له أن تأجيل الطرد يأتي ليعطي زيمبابوي فرصة أخرى لتعزيز تعاونها معه. كما أشار إلى أنه أخذ في الاعتبار أن زيمبابوي سددت بالفعل مبلغ 131 مليون دولار مما أدى إلى تقليص دينها بشكل كبير.
 
وعلى الرغم من ذلك فإن زيمبابوي لا تزال مدينة للصندوق بمبلغ 175 مليون دولار.
 
ولم تتمكن زيمبابوي من الالتزام بمواعيد دفع الفوائد المستحقة على الدين الذي عليها للصندوق منذ فبراير/شباط 2001.
 
يشار إلى أنه  يجوز فصل العضو في صندوق النقد الدولي بعدما يصل الدين المستحق عليه إلى حد يفوق حسابه في الصندوق أو إذا ما لم يتم دفع فوائد ديونه.
 
كما يطالب المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي زيمبابوي بإجراء إصلاحات اقتصادية ودعم المحتاجين.

المصدر : الألمانية