دعت دول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك)
 إلى مضاعفة الاستثمارات في مجالات الإنتاج النفطي وعمليات التكرير، وكذلك نقل التكنولوجيا إلى اقتصاديات الطاقة.
 
وحث  بيان لوزراء مالية دول المنتدى الإحدى والعشرين في ختام اجتماع دام يومين في جزيرة شيجو بكوريا الجنوبية على خفض أنظمة دعم المحروقات التي قالوا إنها تبقي على انخفاض الأسعار اصطناعيا وتتسبب في التفاوت بين العرض والطلب.
 
يشار إلى أن دولا عديد في آسيا بينها الصين وإندونيسيا لا تزال تعتمد أنظمة الدعم هذه. 
 
كما دعا البيان إلى تكثيف الحوار بين الدول الأعضاء في أبيك المستهلكة للطاقة وتلك المنتجة للنفط.
 
وتأتي الدعوة ضمن خطة تهدف إلى مكافحة ارتفاع أسعار النفط التي وصلت إلى حوالي 70 دولارا للبرميل في أعقاب الإعصار (كاترينا) الذي ضرب منطقة خليج المكسيك الغنية بالنفط الشهر الحالي.
 
وتستهلك دول أبيك أكثر من نصف إنتاج النفط العالمي وبين أعضائها أربع دول من الدول الخمس الرئيسية المستوردة للنفط وهي الولايات المتحدة واليابان والصين وكوريا الجنوبية. وفيها من المنتجين الرئيسيين الولايات المتحدة
وإندونيسيا.

المصدر : الفرنسية