ينعقد المنتدى الاقتصادي الأميركي العربي الثاني بمدينة هيوستن الأميركية الشهر المقبل لبحث سبل تحسين العلاقات الاقتصادية وتعزيز التعاون خاصة في مجالي الطاقة والمعلوماتية.
 
وقال مدير المنتدى كريم الراوي إن الفكرة الأساسية لهذا التجمع تقوم على أساس توفير فرصة للحوار بين رجال أعمال وسياسيين لبحث سبل المشاركة في الإصلاح الاقتصادي بالعالم العربي.
 
وأضاف الراوي في اتصال مع الجزيرة نت أن الجديد في منتدى هذا العام حضور وفدين من سوريا وليبيا، ونوه إلى أن التركيز سينصب على سبل تعزيز الاستثمار في مجالي الطاقة والمعلوماتية.
 
ومن بين القضايا التي سيتناولها المنتدى أيضا الشفافية والمحاسبة وتطوير القدرات البشرية والبنية التحية للتجارة والشراكات بين القطاعين العام والخاص.
 
وينظم المنتدى، الذي يحضره أكثر من 1500 شخصية سياسية واقتصادية، كل عامين بدعم من وزارتي الخارجية والتجارة بالولايات المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي.
 
وكانت الجامعة العربية قد اعتبرت أن المنتدى يعد من الخطوات البارزة في إطار عملية إعادة تقييم الذات داخل العالم العربي والنقاشات الواسعة التي تطاول العديد من جوانب الحياة ومن بينها مستقبل العلاقات مع أميركا.

المصدر : الجزيرة