في أكبر عملية سطو مسلح من نوعها في تاريخ البرازيل، استولى لصوص على 68 مليون دولار من بنك بعد أن حفروا نفقا تحت الأرض للوصول إليه.
 
وقال محقق بالشرطة إن ما حدث شيئا يراه المرء في أفلام السينما، مشيرا إلى أن اللصوص حفروا نفقا طوله 200 متر خلال ثلاثة أشهر متواصلة.
 
وذكرت مصادر بالشرطة الفدرالية أنه يوجد ما بين ستة إلى عشرة أشخاص، مشتبه بتورطهم في هذه الجريمة التي لم تشهدها البلد من قبل.
 
وتمكن اللصوص من الدخول إلى البنك الذي يقع بولاية (سيرا) شمال شرقي البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، واستولوا على هذا المبلغ الضخم.
 
ولذلك لم يكتشف المسؤولون بالبنك السرقة إلا صباح الاثنين، بسبب إغلاقه خلال اليومين الماضيين.

المصدر : رويترز