إحدى شركات إنتاج النفط بإندونيسيا (رويترز-أرشيف) 
قالت إندونيسيا إنها أصبحت مستوردا صافيا للنفط الخام في الربع الثاني من العام الحالي إذ فاقت وارداتها الصادرات، لكنها تتوقع ارتفاع الصادرات في الربع الثالث.
 
وأوضح مسؤول بوزارة الطاقة والمناجم أن بلاده تمكنت من تصدير كميات من النفط أكبر من الواردات في شهري فبراير/شباط ومارس/آذار، إلا أن الواردات تجاوزت الصادرات في شهور الربع الثاني من العام.
 
وأضاف أن الواردات بلغت 412 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان و442 ألف برميل يوميا في مايو/أيار و392 ألف برميل يوميا في يونيو/حزيران بينما بلغت الصادرات 357 ألفا و305 آلاف و346 ألفا على التوالي.
 
وبلغ متوسط زيادة الواردات على الصادرات 80 ألف برميل يوميا في الربع الثاني بينما زادت الصادرات على الواردات بنحو 45 ألف برميل يوميا في الربع الأول.
 
ويتراجع إنتاج حقول النفط المتقادمة في إندونيسيا بنسبة 5% على الأقل سنويا، وقد أصبحت مستوردا صافيا للمرة الأولى خلال عدة أشهر من العام الماضي الأمر الذي ألقى بظلاله على عضويتها في منظمة أوبك وسط خلافات داخلية ومطالب بالانسحاب أو الاستمرار بالعضوية.
 
من ناحية أخرى انخفضت الأسهم الإندونيسية بنسبة 1.32% بعد عملية بيع لجني أرباح وسط مخاوف من تأثيرات ارتفاع أسعار النفط العالمية على البورصة.

المصدر : وكالات