كشفت صحيفة وول ستريت جورنال عن تحقيق جنائي يجريه محققون أميركيون في مزاعم بشأن دفع وحدة مرسيدس التابعة لمجموعة دايملر كرايسلر رشى في ما يزيد عن عشر دول وأن مديرين كبارا ربما كانوا يعلمون بذلك.

وأفادت الصحيفة بأن مصادر مطلعة اعتبرت التحقيق تصعيدا لتحقيق مدني بدأته لجنة المالية والبورصات وتم الكشف عنه أواخر العام 2004.

وقد أجري التحقيق المدني في أعقاب زعم محاسب سابق في شركة كرايسلر بديترويت من خلال دعوى رفعها العام الماضي احتفاظ الشركة بعشرات الحسابات المصرفية السرية لتقديم رشى لمسؤولين أجانب.

وأوضحت الصحيفة انضمام السلطات الاتحادية الألمانية إلى التحقيق إثر انتحار العضو المنتدب السابق لمصنع الشركة في نيجيريا رودي كورنماير في 22 يوليو/ تموز الماضي.

المصدر : رويترز