تعتزم شركة الاستثمارات البترولية الدولية (إيبيك) توسيع محفظتها الاستثمارية في قطاع المصب من الصناعة النفطية في الشرق الأقصى وتنويع أنشطتها بدخول قطاع مرافق الخدمات العامة.

وقال مدير إدارة متابعة الاستثمار في (إيبيك) خادم القبيسي إن الشركة تريد شراء ما يصل إلى 25% من شركة البترول الصينية المملوكة للدولة في تايوان (سي.بي.سي) وأن تزيد إلى الضعف تقريبا حصتها في شركة سيبسا الإسبانية إلى أكثر من 15% بشراء أسهم من بنك سانتاندر.

وأضاف أن الشركة تتطلع إلى شراء مصاف وشركات تسويق في الشرق الأقصى خاصة في تايلند وماليزيا وكوريا. وأوضح أن الاهتمام ينصب أيضا على مرافق الخدمات العامة وشركات الغاز لأهمية تنويع محفظة الاستثمارات.

وأكد المسؤول الإماراتي اهتمام الشركة بصناعة التكرير بسبب اشتداد الطلب بوجه عام وجوانب التكامل وتضافر الجهود بين أبو ظبي والشرق الأقصى.

يشار إلى أن (إيبيك) مملوكة لحكومة إمارة أبو ظبي ولها استثمارات تغطي أكثر من مليوني برميل يوميا من طاقة التكرير وتبلغ القيمة السوقية لأسهمها نحو خمسة مليارات دولار.

المصدر : رويترز